اسأل الطبيب حول سرعة القذف ضعف الانتصاب تكبير العضو الذكري

تواصل مع أطبائنا من أجل حياة جنسية سليمة

قم بادخال رقم الوتساب و اسمك وسيتم تحويلك للتواصل  مع الدكتور  شخصيا على الوتساب من اجل حل مشكلتك

الأكثر قراءةً

أفضل المبيعات

التهاب البروستاتا المزمن والزواج

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
التهاب البروستاتا المزمن والزواج

التهاب البروستاتا المزمن والزواج هو واحد من اهم المواضيع الشاغرة التي تشغل الكثير من الرجال الذين يعانون من التهاب البروستاتا المزمن ويخافون من تأثير التهاب البروستاتا على زوجاتهم أثناء ممارسة الجنس أو العلاقة الحميمية. في تلك المقالة سنستعرض بعض المعلومات عن التهاب البروستاتا المزمن والزواج، وخطورة الأمر على المريض وعلى الطرف الأخر.

ما هو التهاب البروستاتا المزمن؟

التهاب البروستاتا المزمن هو التهاب في غدة البروستاتا، والتي هي غدة صفيرة تشكل أجزاء من المسار البولي السفلي في الذكور. تقع غدة البروستاتا اسفل المثانة وتجلس تحت المثانة وتحيط بمجرى البول، وهو الأنبوب الذي ينقل البول والسائل المنوي عبر القضيب.

البروستاتا هي جزء من الجهاز التناسلي الذكري وتنتج أحد السوائل التي يتكون منها السائل المنوي. تساعد عضلات هذه الغدة أيضًا على دفع السائل المنوي إلى مجرى البول أثناء القذف.

نظرًا لموقعها ووظيفتها، يمكن أن تؤثر مشاكل البروستاتا على التبول وكذلك الوظيفة الجنسية.

التهاب البروستاتا يكون مؤلم في بعض الأحيان، وقد يكون مزمن بسيط أو التهاب حاد:

  • التهاب البروستاتا المزمن يتطور بشكل تدريجي ويمكن أن يظل لشهور واحياناً سنوات. يعتبر الأطباء التهاب البروستاتا انه مزمن اذا استمر لثلاث شهور أو أكثر وقد لا يستجيب للعلاجات الأولى التي يقترحها الطبيب.
  • التهاب البروستاتا الحاد هو حالة مؤقتة تحدث بشكل مفاجئ. وقد يبقى فقط لأيام معدودة أو أسابيع، وعادة ما يتجاوب بشكل سريع مع العلاجات.
    التهاب البروستاتا هو السبب الرئيسي لمشاكل المجرى البولي للرجال تحت ال50 عام، وثالث اكثر مشكلة منتشرة في المجرى ا لبولي للرجال فوق ال50 عام.

أسباب وعلاج التهاب البروستاتا المزمن

التهاب البروستاتا المزمن هو التهاب البروستاتا الذي يستمر لثلاث شهور أو اكثر. ويكون الأمر أحيانا مؤلم والتهاب البروستاتا المزمن والزواج لهم علاقة قوية لأنه أحيانا ما تؤثر على الوظائف الجنسية والقدرة على التبول. العديد من المشاكل الصحية بما فيها الالتهاب البكتيري المتكرر والضرر للأعصاب والعضلات في منطقة الحوض قد تكون من أسباب التهاب البروستاتا المزمن.

أسباب التهاب البروستاتا المزمن

يعد التشخيص الدقيق هو مفتاح العلاج الفعال. بالرغم من ذلك، تشخيص سبب التهاب البروستاتا المزمن قد يكون صعب في بعض الأوقات، فأسباب التهاب البروستاتا المزمن يندرج تحت تصنيفين واسعين:

التهاب البروستاتا البكتيري المزمن

تسبب العدوى البكتيرية في البروستات التهاب البروستاتا البكتيري المزمن. تتطور هذه العدوى لدى بعض الأشخاص بعد التهاب المسالك البولية أو علاج التهاب البروستاتا البكتيري الحاد.

غالبًا ما تكون أعراض التهاب البروستات البكتيري المزمن أقل حدة من أعراض التهاب البروستات البكتيري الحاد. قد يلاحظ الشخص الذي سبق أن أصيب بعدوى حادة أن أعراضه تتحسن، لكن لا تختفي.

قد يجد بعض الأشخاص المصابين بالتهاب البروستاتا البكتيري المزمن أن العدوى مستمرة. قد يكون هذا بسبب مقاومة البكتيريا للعلاج بالمضادات الحيوية أو أن دورة العلاج بالمضادات الحيوية قصيرة جدًا. وفقًا لإحدى الدراسات، يمكن لبعض البكتيريا التي تصيب البروستاتا تكوين أغشية حيوية في الحيوانات. تشبه الأغشية الحيوية اللويحات التي تظهر على الأسنان ويمكن أن تجعل علاج العدوى أكثر صعوبة.

التهاب البروستاتا المزمن غير البكتيري أو متلازمة آلام الحوض المزمنة

هذا شكل غير بكتيري من التهاب البروستاتا يمكن أن يكون له العديد من الأسباب ويصعب علاجه. قد يكون الشخص الذي سبق أن أصيب بعدوى بكتيرية في البروستاتا معرضًا لخطر الإصابة بهذا النوع من التهاب البروستاتا. قد يصاب أشخاص آخرون بألم مزمن في البروستاتا بعد زوال العدوى البكتيرية.

تشمل الأسباب المحتملة لالتهاب البروستاتا المزمن ما يلي:

•    الإجهاد النفسي

• تلف المسالك البولية من الجراحة أو الإصابة الجسدية

أعراض مرض التهاب البروستاتا المزمن

مرض التهاب البروستاتا المزمن قد يسبب صعوبة كبيرة اثناء التبول، ويعض اشهر عرض لمرض التهاب البروستاتا المزمن هو الألم في الحوض أو في الأعضاء التناسلية. لبعض الناس، يشعر الألم وكأنه وجع تدريجي بسيط. بالنسبة للآخرين، فهي شديدة وحادة. قد يأتي الألم ويختفي أو يكون دائمًا موجودًا.

تشمل الأعراض الأخرى لالتهاب البروستاتا المزمن ما يلي:

  • الحاجة إلى التبول بشكل متكرر بما في ذلك الاستيقاظ عدة مرات ليلاً لاستخدام الحمام
  • ألم أثناء التبول
  • صعوبة التبول
  • الشعور بالإلحاح عند الحاجة للتبول
  • ألم في منطقة العجان ، الفراغ بين كيس الصفن والمستقيم
  • ألم في أسفل الظهر أو المستقيم أو القضيب أو الخصيتين
  • ألم عند القذف
  • صعوبة القذف
  • علامات العدوى مثل الحمى والقشعريرة والغثيان والقيء

التهاب البروستاتا المزمن والزواج

التهاب البروستاتا المزمن والزواج يعدوا طرفين مرتبطين، ويجب فهم معرفة العلاقة بين التهاب البروستاتا المزمن والزواج من اجل محاولة العلاج الصحيح وادراك الأمر بشكل كامل.
بشكل عام بالتهاب البروستاتا المزمن يسبب الم شديد للرجل أثناء الجماع وأثناء عملية القذف مما يؤثر بشكل كبير على علاقته الجنسية مع زوجته، وهو أول شيء يجب إدراكه في العلاقة بين التهاب البروستاتا المزمن والزواج.

من الناحية الأخرى، تعد غدة البروستات هي من اهم الغدد الفعالة في عملية إنتاج الحيوانات المنوية، وبالتالي، تتأثر خصوبة الرجل بشكل كبير اذا كان يعاني من التهاب البروستاتا المزمن، لأن الحيوانات المنوية تكون ممزوجة مع خلايا الدم البيضاء، مما يؤثر على وظيفتها، ونوعيتها، وجودتها، وبالتي تحدث الكثير من المشاكل في الخصوبة والإنجاب.

يشار إلى أن كريات الدم البيضاء عادة ما تقاوم العدوى، وعندما تتواجد في إفرازات البروستاتا نتيجة العدوى، يؤثر ذلك على الحيوانات المنوية عن طريق إفراز مواد تمنعها من دخول السائل المنوي لأداء وظيفتها في تخصيب البويضة. وحدوث الحمل.

هل يؤدي الى العقم؟

قد لا يكون تأخر الإنجاب هو التأثير الوحيد لالتهاب البروستاتا المزمن، حيث يرتبط العقم بأنواع معينة من هذا الالتهاب الذي يتسبب في اختلاط خلايا الدم البيضاء بالحيوانات المنوية.

هذا يعني التهاب البروستات البكتيري المزمن أو التهاب البروستاتا دون أي أعراض ملحوظة في بعض الأحيان.

وتجدر الإشارة إلى أن علاج التهاب البروستاتا يعتمد على السبب الرئيسي لحدوثه. إذا كانت العدوى ناتجة عن عدوى بكتيرية، فيمكن علاجها بالمضادات الحيوية التي يصفها الطبيب.

يُشار إلى أنّ خلايا الدم البيضاء عادةً ما تحارب العدوى، وعند وجودها في إفرازات البروستات نتيجة إصابتها بالالتهاب، يؤثّر هذا الأمر على الحيوانات المنويّة من خلال إفراز مواد تمنعها من الدّخول إلى السائل المنوي لأداء وظيفتها بإخصاب البويضة وحدوث الحمل.

التشخيص

يجب على الأشخاص الذين يعانون من أعراض التهاب البروستات مراجعة الطبيب. يمكن أن تنتشر عدوى البروستاتا البكتيرية، لذا يجب على أي شخص تظهر عليه أعراض العدوى التماس العناية الطبية في أسرع وقت ممكن.

لتشخيص التهاب البروستاتا، سيبدأ الطبيب عادةً بأخذ التاريخ الطبي للشخص. يمكنهم أيضًا إجراء فحص المستقيم.

أثناء فحص المستقيم، يقوم الطبيب بإدخال إصبع في مستقيم الشخص لفحص البروستاتا بحثًا عن التورم والالتهاب. قد يبحثون أيضًا عن علامات العدوى، مثل إفرازات من القضيب أو تضخم الغدد الليمفاوية.

إذا اشتبه الطبيب في أن المشكلة ناتجة عن عدوى بكتيرية، فقد يوصون بالمضادات الحيوية. إذا لم تتحسن الأعراض بعد العلاج بالمضادات الحيوية، أو لم تكن هناك علامات على وجود عدوى، فقد يلزم إجراء اختبارات أخرى، مثل:

• فحص البول أو السائل المنوي أو الدم للبحث عن علامات العدوى أو مشاكل البروستاتا الأخرى

• خزعة البروستاتا، حيث يستخدم الطبيب إبرة لأخذ عينة صغيرة من نسيج البروستاتا لتحليلها

• الموجات فوق الصوتية للبروستاتا أو مجرى البول

• تنظير المثانة، حيث يستخدم الطبيب نطاقًا صغيرًا للنظر داخل المثانة أو الإحليل

العلاج

يعتمد علاج التهاب البروستاتا على السبب. بالنسبة لالتهاب البروستاتا البكتيري، عادةً ما يوصي الطبيب أو أخصائي المسالك البولية باستخدام المضادات الحيوية عن طريق الفم. قد يحتاج الأشخاص المصابون بالتهاب البروستاتا المزمن أو الالتهابات المتكررة إلى دورة طويلة الأمد من المضادات الحيوية، تدوم حتى 6 أشهر.

  • إذا لم تتحسن الأعراض بعد تناول المضادات الحيوية عن طريق الفم، فإن خيارات العلاج الأخرى تشمل:
  • المضادات الحيوية الوريدية للالتهابات الشديدة
  • مرخيات العضلات لتخفيف تشنج عضلات الحوض
  • العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) لتسكين الآلام
  • حاصرات ألفا لعلاج صعوبات التبول
  • عملية جراحية لإزالة النسيج الندبي في مجرى البول، مما يساعد في صعوبة التبول
  • علاج يساعد على التخلص من الضغط النفسي والقلق

العلاجات المنزلية والبديلة

قد تساعد تقنيات الاسترخاء، مثل التأمل، في تخفيف أعراض التهاب البروستاتا المزمن.

يمكن أن تساعد تمارين كيجل، المعروفة أيضًا باسم تمارين قاع الحوض، في تحسين صعوبات التبول لدى الأشخاص المصابين بالتهاب البروستاتا المزمن. تعمل التمارين على تقوية العضلات حول المثانة والقضيب.

للقيام بهذه التمارين، اجلس في وضع مريح ثم شد عضلات الحوض واسترخيها 10 إلى 15 مرة على التوالي. يمكن لأي شخص تحديد موقع عضلات الحوض عن طريق التظاهر بإيقاف التبول في منتصف التدفق.

كرر تمارين كيجل عدة مرات في اليوم. عندما يصبح الشخص أكثر ارتياحًا للتمارين، يمكنه زيادة طول الوقت الذي يحتفظ فيه بالعضلة، بالإضافة إلى عدد مرات التكرار التي يقوم بها. قد يستغرق الأمر بضعة أشهر قبل أن يلاحظ الشخص النتائج.

تشمل العلاجات المنزلية والبديلة الأخرى التي قد توفر تخفيفًا للأعراض للأشخاص المصابين بالتهاب البروستاتا المزمن ما يلي:

•         العلاج بالإبر

• الارتجاع البيولوجي

• أخذ حمامات المقعدة أو الورك يوميًا في ماء دافئ أو ساخن

• تمارين الاسترخاء

• استخدام زجاجة ماء ساخن أو وسادة تسخين لتسخين العجان أو المستقيم

الخلاصة

في الختام، يجب أن ندرك أن التهاب البروستاتا المزمن هو مرض يؤثر على الرجال، ويسبب ألم أثناء التبول وأثناء القذف. ولكن هناك علاقة واضحة بين التهاب البروستاتا المزمن والزواج، فالتهاب البروستات له العديد من الأثار السلبية على العملية الجنسية بين الزوجين. مريض التهاب البروستاتا قد يعاني من مشاكل في القذف والانتصاب احياناً ويواجه صعوبة كبيرة أثناء ممارسة الجنس مع زوجته. في نفس الوقت، البروستات مسؤولة بشكل كبير عن إنتاج الحيوانات المنوية، فبالتالي التهاب البروستاتا المزمن يؤثر على جودة وكفاءة تلك الحيوانات المنوية مما يسبب العديد من المشاكل في الخصوبة وقد يؤدي الى العقم الدائم.

هناك الكثير من طرق العلاج الموجودة لعلاج التهاب البروستاتا المزمن، اغلبها يعتمد على اخذ المضادات الحيوية لفترات قت تصل الى 6 شهور في بعض الأوقات. ذلك بجانب العديد من العلاجات البديلة الأخرى المتاحة، سواء عن طريق العلاج بالأبر ومرخيات الأعضاء، أو حتى العلاج بالتأمل وتمارين الكيجل من اجل التخلص من أعراض التهاب البروستاتا المزمن والألم المصحوب به، ولكن يجب دائما استشارة الطبيب عند الشعور بأي أعراض شديدة.

شارك هذا المقال

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

أكمل القراءة

مقالات مشابهة

تحميل كتب ثقافية جنسية